قبل الإستثمار

 



الأسئلة الرئيسية قبل الاستثمار
شخصيتك كمستثمر
كيف تستثمر بعقلانية
السلوكيات المحظورة



الأسئلة الرئيسية قبل الاستثمار

أفق التوظيف : أو مدة الاستثمار هو عنصر مهم في اختيار التوظيف. و نميز عموما المدد التالية :

  •  المدى القصير : أقل من سنة ؛
  •  المدى المتوسط : من سنة إلى 5 سنوات ؛
  •  المدى الطويل : ابتداء من 5 سنوات ؛

يجب أن يكون أفق الإستثمار محددا حسب حاجتكم بخصوص السيولة و كذا حسب الإدخار المكون (للحيطة أو للشراء أو للإستثمار).

بالنسبة للإدخار الوقائي، يكون الإستثمار على المدى القصير مناسبا.

أهداف التوظيف : يجب أن تكون أهداف التوظيف محددة بوضوح. أي إذا كان الهدف هو تكوين رأسمال لتغطية احتياجات مستقبلية (التقاعد، الدراسات العليا للأبناء، المسكن، الخ.) أو إذا كان الهدف هو تنمية الادخار الموجود لتغطية احتياجات على المدى المتوسط و القصير (مشتريات صغيرة، تجهيزات منزلية، سفر، الخ.). و وفقا للأهداف و مدى تحملكم للمخاطر، يمكن أن يكون الاختيار موجها لصناديق الرسملة أو لصناديق التوزيع.

طبع المستثمر : و يعني هذا سلوكك أمام الميولات السلبية للسوق أو أمام الخسائر المترتبة عن استثماركم. فإذا كان هذا النوع من الأحداث قد يؤثر سلبيا على حياتكم اليومية، فيجب إدراج هذا العنصر بالمخاطر عند كل استثمار.

الادخار المتاح : و هو جزء من الدخل غير المخصص للاستهلاك. و يمكن توظيفه في البنوك بحسابات دفتر التوفير و الإيداع لأجل و كذا في هيئات التوظيف الجماعي للقيم المنقولة النقدية، الخ. و في هذه الحالة، يعتبر هذا الادخار ادخارا مجازى عنه على عكس الإدخار المكتنز الذي لا يدر فوائد.

كيفية الإستعلام : قبل المباشرة في أي إجراء من إجراءات الإستثمار، يجب عليكم جمع كل المعلومات المتاحة حتى تتمكنوا من قياس حجم المخاطر التي ستتعرضون لها، و هكذا يمكنكم معرفة إذا ما كنتم مستعدين لتحمل ذلك أم لا.

هناك مثل في ثقافتنا المغربية يقول: "مئة تخْميمة و تخْميمة ولا ضربة بالمقص". و هذا يعني أنه قبل المباشرة في أي نوع من الاستثمارات، يجب أولا دراسة جميع الاحتمالات الممكنة ؛ الشيء الذي سيساعدكم على تجنب اتخاذ قرارات غير صائبة.    

و لهذا الغرض، فهناك بيانات للمعلومات تمثل خصائص دقيقة للمنتوجات التي يمكنكم أن تجدونها عند الوسطاء الماليين و الأبناك التي تقترح هذه المنتوجات و كذا على الموقع الإلكتروني لمجلس القيم المنقولة و على موقع بورصة الدارالبيضاء.

هناك أيضا التزام بتوفير المعلومات يفرضه مجلس القيم المنقولة. لذا يجب على الشركات المسومة و صناديق التدبير الجماعي الاستجابة إلى جميع متطلبات المساهمين و المكتتبين فيما يخص المعلومات.

أعلى الصفحة



شخصيتك كمستثمر

يعتمد سلوك المستثمرين اتجاه المخاطر على الميول لخوض المخاطر لكل مستثمر، و بصيغة أخرى، فإن قدرة مستثمر على اتخاذ المخاطر تتغير من مستثمر لآخر. 

و يختلف تجنب المخاطر تبعا لنوعية شخصيتكم. لذلك، يجب أولا التعرف على شخصيتكم بشكل تام من أجل اختيار المنتوج الذي يناسبكم.

فإذا كنتم من النوع الذي يخاطر بتحمل العواقب، فيمكنكم الشروع في الإستثمار بالقيم المحفوفة بالمخاطر، نظرا لأنه كلما تضمنت قيمة مخاطرا، كلما ازداد عائدها.

أما إذا كنتم من النوع الذي لا يحب المخاطر و يتخوف من خسران ماله، فاختاروا في هذه الحالة منتوجات الإدخار كحسابات الادخار المجازاة.

أعلى الصفحة



كيفية اللإستثمار بعقلانية

المعرفة العميقة للأدوات المالية (أنظر ركن الأدوات المالية)

التعرف على المُصْدِرين (أنظر فضاء المصدرين)

اختيار الوسيط

يمكن الاستثمار في البورصة من خلال :

  •  شركة البورصة (أمر مباشر)
  •  وكالتكم البنكية (أمر غير مباشر)
  •  شركة تدبير للمحفظة (تدبير المحفظة بتوكيل)

مهما كانت الوسيلة، فيجب اختيار الوسيط الذي يوفر لكم كافة المعلومات اللازمة لاتخاذ القرار : إذا كنتم تقضون الكثير من الوقت في التحليل و القيام بأبحاث على السندات المدرجة و تحرصون على تتبع استثماراتكم بشكل منتظم، فيمكنكم الاستثمار بشكل مباشر من خلال شركة البورصة أو من خلال وكالتكم البنكية.

أما إذا لم يكن لديكم معرفة عميقة للأسواق المالية و الوقت الكافي لتتبع استثماراتكم عن كتب و لا ترغبون في المخاطرة باختيار سندات استثماراتكم، فمن المستحسن اختيار وسيط لتدبير المحفظة.

و يتم تقديم تدبير المحفظة بتوكيل من قبل شركات البورصة و شركات التدبير.

اختيار السندات

يختلف اختيار الاستثمار من مدخر لآخر و ذلك اعتمادا على ميولكم للمخاطر و على أهدافكم و كذا أفق التوظيف الخاص بكم.

هكذا إن كنتم لا ترغبون في تحمل المخاطر، و إن لم يكن لديكم الوقت و المعرفة الكافية لضمان تدبير منتظم لتوظيفاتكم، فمن المستحسن الاستثمار في حصص هيئات التوظيف الجماعي للقيم المنقولة.

دراسات و أبحاث

إذا قررتم الاستثمار بشكل مباشر عن طريق شركات البورصة، فيجب أن تتوفروا على كافة المعلومات المتعلقة باستثماركم، حيث ينبغي أن تستند قراراتكم على عناصر دقيقة حول المخاطر و خصائص سندات الاستثمار. كما يجب القيام بتحليل الشركة المُصْدِرة من خلال تقارير الأنشطة و القوائم المالية و التحاليل المالية و التحاليل القطاعية و التحليل الماكرو-اقتصادية... و يجب تجنب اتخاذ قرار الاستثمار على أساس إشاعة أو على أساس سلوك مستثمرين آخرين، خصوصا إذا لم يكن اختيارهم يستند على عناصر منطقية و علمية.

استثمار الادخار المتاح

يستحسن استثمار الادخار المتاح فقط، و بعبارة أخرى، يجب الاحتفاظ بجزء من الادخار على شكل سيولة من أجل الاستجابة إلى حاجياتكم  في حالة الطوارئ. و لا يجب استثمار الادخار الذي تستعملونه لأداء التزاماتكم أو مستحقات الديون. كما يجب تجنب الاقتراض من أجل الاستثمار.

أفق الاستثمار

هناك هدفين من الاستثمار في البورصة :   

  •  الاستثمار على المدى الطويل من أجل تنمية ادخاركم لاستعماله في المستقبل ؛
  •  الاستثمار على المدى القصير لغرض المضاربة.

مبدئيا، يعتبر الاستثمار ذو المدى الطويل الهدف الرئيسي للاستثمار في البورصة. بالفعل، فقد أظهر تحليل الحصيلة التاريخية لأسعار السندات المدرجة، أن الاستثمار ذو المدى القصير غالبا ما يكون متقلبا و أن البورصة تعرف دورات زيادة و نقصان في فترات قصيرة نوعا ما. أما في المقابل، فنجد أن الاستثمار على المدى الطويل يمكن أن يكون مربحا جدا للمستثمر.

توقيت المعاملات

إنها إستراتجية ترمي إلى استثمار الادخار الخاص بكم على فترات زمنية مختلفة. كما تقوم هذه الإستراتيجية بجعل تقلبات السوق تلعب لصالحكم. و يسمح استثمار مبلغ  معين في وقت معين بنقصان السعر المتوسطي لكل سند تشترونه. و في الواقع، تسمح هذه الإستراتيجية بشراء عدد أكبر من السندات في حالة نقصان في الأسعار. و في حالة زيادة في الأسعار، يصبح متوسط كلفتكم للسند أقل من مبلغ الاقتناء.

 التنويع

إن أفضل طريقة للتقليل من المخاطر هي التنويع. فإذا أردتم الإستثمار بالأسهم، فيجب الاستثمار في شركات و قطاعات مختلفة. أما إذا استثمرتم بهيئات التوظيف الجماعي للقيم المنقولة، فيجب الاستثمار بصناديق متعددة عوض صندوق واحد. إذ تعوض خسائر سهم أو صندوق بواسطة الأرباح التي تدرها الإستثمارات الأخرى.

تتبع دقيق

يجب ضمان تتبع استثماركم بشكل منتظم و التأكد من أن أهدافكم الاستثمارية لا تزال هي نفسها. تحققوا دائما من أوامر البورصة و التعليمات التي توجهونها للوسيط الخاص بكم و راجعوا بيانات حساباتكم بانتظام.

حذر

يجب اتخاذ الحذر من وعود الأرباح السريعة و المضمونة و كذلك من نسب المردودية العالية. تذكروا أن المخاطر تزداد مع المردودية و أن الاستثمار بالبورصة يمكن أن يحقق أرباحا و كذلك  خسائر.  و لذلك يجب أن تكونوا على اقتناع بقراركم أو خيارات الاستثمار الخاصة بكم دون التأثر بوسيطكم أو بمحيطكم.

معرفة الحقوق و الالتزامات

أنظر ركن :حقوقكم

أعلى الصفحة



سلوكات محظورة

يجب أن يدرك المستثمر أن هناك بعض السلوكات المحظورة في سوق القيم المنقولة، بما في ذلك ما يلي :

  •  شراء أو بيع سند باستعمال معلومات حصرية و غير رسمية بشأن المُصْدِرة (جنحة المطلع). فمن الواجب على حامل المعلومات السرية أن يمتنع عن فعل أي معاملة حتى تصبح المعلومات علنية.  
  •  استعمال أي جهاز للتلاعب أو أي تحايلات أخرى لإجراء معاملات من أجل التشجيع على شراء أو بيع سند معين (التلاعب بالأسعار) ؛
  •  نشر معلومات كاذبة أو مضللة.

أعلى الصفحة

Text Resize